فوائد عرق السوس وأضراره

نانرج - منوعات

 

لعرق السوس استخدامات عديدة ومهمة للصحة، ما جعله مستخلص نباتي مشهور الاستخدام عند كثير من الناس لأجل فوائده الطبية المتعددة، إضافة إلى إمكانية تحضيره واستخدامه كمنقوع للشرب، وفي حلويات، وكمستخلص في المكملات الغذائية، وكأعشاب مجففة، وحتى في بعض مستحضرات العناية بالبشرة.

 

بعض الفوائد المحتملة للعرق سوس

 أضرار عرق السوس وآثاره الجانبية

 

 

 

العرق-سوس-1-1 (1)

 

 

 

بعض الفوائد المحتملة للعرق سوس:

مهدئ للمعدة: نظرًا لاحتواء عرق السوس على الفلافونويدات النباتية المضادة للالتهابات، فإنه من الممكن استخدامه لتهدئة مشكلات الجهاز الهضمي في حالات قرحة المعدة، ووجع المعدة، والشعور بالغثيان، والحرقة، إضافة إلى دور مستخلص جذور عرق السوس في تسريع عملية إصلاح بطانة المعدة واستعادة التوازن. ووجدت دراسة واحدة أن حمض الغليسيريزيك الذي يحتوي عليه عرق السوس يمكن أن يعمل على قتل البكتيريا السامة المعروفة بالبكتيريا الإشريكية القولونية، ويمكن أن يمنعها من النمو في القناة الهضمية. وتوجد أيضًا بعض الأبحاث التي أظهرت أن الناس الذين لديهم مرض القرحة الهضمية، وحرقة المعدة، والتهاب المعدة قد تحسنت لديهم الأعراض بعد تناولهم لعرق السوس من النوع المنزوع منه الغليسريزين. ولا بد من الإشارة إلى أن عرق السوس المنزوع الفليسريزين هو الشكل الأكثر أمانًا من عرق السوس، ويمكن أن يؤخذ على المدى الطويل إذا لزم الأمر.

 

• يقلل من الإجهاد: يمكن أن يحدث الإجهاد بسبب الغدة الكظرية التي تؤدي الى إنتاج الأدرينالين والكورتيزول وارتفاع مستوياتها في الجسم، حيث يمكن أن تنظم مكملات عرق السوس عمل الغدة الكظرية، فقد تبين أن عرق السوس المستخرج من الجذر يمكن أن يحفز الغدة الكظرية مما يعزز انتظام المستوى الصحي للكورتيزول في الجسم، خاصة في حال تناول الأدوية الستيرويدية المثبطة لعمل الغدة الكظرية.

 

• استخدامه لعلاج مشكلات الجهاز التنفسي: ويتم أخذ عرق السوس كمكمل عن طريق الفم، حيث يحفز عرق السوس إنتاج البلغم في المجاري التنفسية، إضافة إلى إمكانية استخدامه للتخفيف من وجع الحلق، وأعراض الربو، ولكن ما زال استخدامه لهذا السبب قيد الدراسة.

 

• علاج السرطان: تشير بعض الدراسات أن لجذور عرق السوس دور في القضاء على الخلايا السرطانية المنشرة في حالات سرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، وسرطان الدم.

بعض الممارسات في الطب الصيني بدأت بدمجه في علاجات لمرضى السرطان، ولكن إلى الآن لم توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على هذه الأساليب العلاجية، والأبحاث على ذلك لا تزال مستمرةً حتى الآن.

 

• علاج الالتهابات الجلدية: تشير العديد من الدراسات إلى وجود خصائص مضادة للالتهاب في مستخلص أوراق وجذور عرق السوس، إضافة إلى خصائص مضادة لبعض أنواع البكتيريا المسببة للعديد من الأمراض الجلدية البكتيرية المعدية، مثل: البكتيريا المكورة العنقودية

 

 

أضرار عرق السوس وآثاره الجانبية:

  • نقص البوتاسيوم
  • تناول الكثير من عرق السوس المستخرج من الجذر يمكن أن يؤدي إلى خفض مستويات البوتاسيوم في الجسم، مما يسبب عدد من المضاعفات، منها:
  • ضعف العضلات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • التعب العام في الجسم.
  • احتباس السوائل

Comments