علم الانتباه، أين موقعه من الدماغ؟

نانرج-منوعات 

يُعرف علم الانتباه:هو العملية السلوكية والمعرفية للسيطرة بشكل اختياري على جانب منفصل من المعلومات، سواء كانت تعتبر ذاتية أو موضوعية، مع تجاهل المعلومات الأخرى التي يمكن إدراكها، بحيث يعتبر الانتباه في علم النفس المعرفي على أنه استحواذ العقل، في شكل واضح وحي.

87c521d3e4886c728d34738d2e5739f7 تم وصف عملية الانتباه في علم النفس المعرفي أيضاً على أنه تخصيص موارد معالجة معرفية محدودة، لا تزال عملية الانتباه في علم النفس المعرفي منطقة حاسمة من التحقيق خلال التعليم، وتحقيق مفاهيم علم النفس المتنوعة، وعلم الأعصاب، وعلم الأعصاب الإدراكي، وعلم النفس العصبي، وتشمل مجالات التحقيق النشط الفعال تحديد مصدر الإشارات الحسية التي تولد الانتباه، وتأثيرات هذه الإشارات الحسية على خصائص ضبط الخلايا العصبية الحسية وعلى العلاقة بين الانتباه والمهام السلوكية والمعرفية الثانية، التي قد تضمّ العمل والذاكرة واليقظة النفسية، بحيث تقوم مجموعة حديثة نسبياً من الدراسات، والتي تتسع في الدراسات الماضية في علم النفس المرضي، بالتحقيق في الأعراض التشخيصية المرتبطة بإصابات الدماغ الرضحية وتأثيراتها على الانتباه كما يختلف الاهتمام عبر الثقافات المختلفة.

٢٠٢١٠٥٠٤_١٢٣١٢١-2 العلاقات بين الانتباه والوعي صعبة بما يكفي لدرجة أنها تبرر استكشاف فلسفي دائم، بحيث يعتبر هذا الاستكشاف قديمًا ومستمر الصلة، حيث يمكن أن يكون له تأثيرات في مجالات تتراوح من الصحة العقلية ودراسة اضطرابات الوعي إلى الذكاء الاصطناعي ومجالات البحث العلمية الخاصة به وبمجالاته المختلفة وبحلول التسعينيات، بدأ علماء النفس في استخدام التصوير المقطعي بالإصدار البوز تروني، والتصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي؛ من أجل تصوير الدماغ أثناء مراقبة المهام التي تتطلب الانتباه، ونظرًا لأن هذه المعدات باهظة الثمن كانت متوفرة بشكل عام في المستشفيات فقط سعى علماء النفس إلى التعاون مع أطباء الأعصاب، ومنهم عالم النفس مايكل بوسن الذي اشتهر بعد ذلك بعمله المؤثر في الانتباه الانتقائي البصري وطبيب الأعصاب ماركوس راشيل كان رائداً في دراسات تصوير الدماغ للانتباه الانتقائي، وسرعان ما أثارت نتائجهم اهتمام مجتمع علم الأعصاب، الذي كان حتى ذلك الحين يركز ببساطة على أدمغة القرود من الكائنات الحية. مع تطور هذه الابتكارات التكنولوجية، أصبح علماء الأعصاب مهتمين بهذا النوع من الأبحاث التي تجمع بين النماذج التجريبية المتطورة من علم النفس المعرفي وتقنيات تصوير الدماغ الجديدة على الرغم من أن التقنية القديمة لتخطيط كهربية الدماغ قد استخدمت منذ فترة طويلة لدراسة نشاط الدماغ الكامن وراء الانتباه الانتقائي من قبل علماء الفسيولوجيا النفسيين الإدراكيين إلا أن قدرة التقنيات الحديثة على قياس العمل المؤقت بوضوح داخل الدماغ وجدت اهتمامًا متجددًا من قبل مجتمع أوسع من الباحثين، وحددت الأدلة العلمية العصبية شبكة الدماغ الأمامية الجدارية والتي يبدو أنها مسؤولة عن العديد من عمليات الانتباه في علم النفس المعرفي.

Comments