ظاهرة التنمر وكلّ ما يتعلق بها.. وكيف يمكن معالجتها

 يعتبر التنمّر ظاهرة غير مرغوب بها تنتشر بنسبةٍ كبيرة بين طلّاب المدارس خصوصاً، فما هي أسباب التنمر الشائعة؟ وما هي أشكال التنمر؟ وما هي أفضل الطُرق للتعامل مع الشخص المتنمّر؟ يمكنك معرفةُ ذلكَ وأكثر بمتابعةِ هذا المقال.

أولاً: ماهو التنمر؟

هو أحد أشكال ممارسات العنف التي يمارسها الفرد أو مجموعة من الأشخاص ضد شخصٍ معيّن أو التعمّد بإزعاجه بشكلٍ متكرر لفظياً أو جسدياً أو قد يأخذ التنمر منحىً آخر كنشرِ الإشاعات والتهديد. وهناك ثلاثة معايير تجعل التنمر يختلف عن غيره من السلوكيات كالمزاح والدعابة بين الأصدقاء والمضايقات البسيطة، وهي: • التعمد. • التكرار. • اختلال القوة.

 

ما هي أسباب التنمر الشائعة؟

ليس هنالك شخصٌ يولد متنمرًا، ولكن يمكن لأيّ أحد تحت ظروفٍ معينة أن يسلكَ طريقَ التنمر ويمارسهُ بأشكالٍ مختلفة، ومن أكثر الأسباب الشائعة للتنمر التي تحدثُ في الطفولة:

• إنّ معظم الأطفال الذين يمارسون التنمر بأنواعهِ ربما هم نفسهم تعرضوا لأحدِ أشكال التنمر من قبل.

• ربما ينضم الأطفال لمجموعة من الأشخاصِ المتنمرين وذلك بغرضِ الشهرة أو طلباً للتقبل من الآخرين أو حتى لتجنب التعرض للتنمر.

• في بعض الأحيان يكتسبُ الأطفال العدوانية والتنمر في المنزل نتيجة تربيةِ الوالدين، أو في المدرسة من بعضِ الطلاب، وتلعب وسائل الإعلام دوراً مهماً في ذلكَ أيضاً.

• شعور الأطفال بالإهمال والتجاهل في المنزل من قبلِ الوالدين، أو التعامل السيء للأبوين مع بعضهما، يولدّ لدى الأطفال ردةَ فعلٍّ سلبية.

• إنّ شعورَ الطفلِ بالعجز والضعف في حياته وكذلك تضييق الخناق بشكلٍ كبير عليه، يؤدي في بعض الأحيان لبحثه عن طرق أخرى للتخلص من ضعفه وممارسة سيطرته على الآخرين.

• الغيرة لدى الأطفال وبحثهم عن الاهتمام من أجلِ جذب الانتباه.

• الافتقار إلى الشعور بالأمان النفسي والعاطفي.

• تجارب سابقة ولّدت نتيجة أنّ التنمر يؤدي لتحقيق الرغبات.

• عدم الوعي بالآثار السيئة الحقيقية للتنمر على الضحية.

 

أنواع التنمر:

• التنمر في أماكن الدراسة: وهو كثير الانتشار ويحدث في المدارس الابتدائية والإعدادية وأيضاً في المدارس الثانوية والجامعات. • التنمر في أماكن العمل: وهو عادةً يحصل بين زملاء العمل أو قد يمارسه الرؤساء على الموظفين. • التنمر الإلكتروني: ويحدث التنمر الإلكتروني في الفترة الأخيرة كثيراً بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال البريد الإلكتروني أو قد يكون باستخدام الرسائل النصية عبر الهواتف المحمولة. • التنمر الأسري: وهو الأشدّ إيذاءً على نفسية الطفل ويحصل من قبل الوالدين، أو بين الإخوان والأخوات، أو الزوجين وربما من الأقارب. • التنمر السياسي: ويحصل هذا التنمر عندما تسيطر دولة على دولة أضعف منها، وعادةً ما يتم عن طريق القوة أو من خلال الضغط العسكري.

أشكال التنمر:

• التنمر اللفظي:

 يتمثل باستخدام أسماء أو ألقاب الأفراد للاستفزاز والإغاظة، أو عرض ملصقات مسيئة للآخرين، أو استخدام التعليقات غير اللائقة.

• التنمر الجسدي:

يشمل التهديد بالعنف والضرب أو الصفع وغيرها من الطرق التي تسبب الأذى للجسد.

• التنمر العاطفي:

وهو تكرار المواقف المحرجة لشخصٍ ما بغرض الإساءة له إضافةً لنشر الإشاعات حوله.

• التّحرش الجنسي:

 يعتبر سلوكاً مؤذياً غير مرغوب به ومزعج جداً، ويُسبب الخوف والإهانة للشخص، وفي بعض الأحيان ينتج عنه جريمة ما.

• التمييز العنصري:

وهو يقوم على معاملة الناس بشكلٍ مهين ومختلف حسب هويّتهم أو لونهم.

ما هي أضرار وآثار التنمر؟

• من الممكن أن يتسبب بالكثير من المشاكل النفسية، إلى جانب المشاكل العاطفية والسلوكية، كما أن التنمر يسبب ربما على المدى البعيد الاكتئاب او حتى التسبب بالشعور بالوحدة والقلق.

• كما أنّ الفرد غالباً ما يلجأ للسلوك العدواني المباشر أو غير المباشر ويكون ذلكً ناتجاً عن التنمر، كما أنّ حدوث التنمر مع الوقت يؤدي إلى بناءِ إنسان عنيف للغاية.

• من الممكن أن تكون آثار التنمر على الفرد بأن يتحوّل إلى شخصٍ منعزل وصامت، فينسحب شيئاً فشيئاً من أيّ نشاط اجتماعي أو اجتماعات العائلة أو حتى لقاءات الأصدقاء.

• من أضرار التنمر أن يكون سبباً في الانتحار، فقد أثبتت العديد من الدراسات أنّ نسبةً كبيرة من المنتحرين قد تعرضوا للتنمر بشكلٍ مستمر.

• كما أنّ إحدى آثار التنمر هي قلة النوم عند بعض الحالات، وفي حالاتٍ أخرى يحدث الأمر بشكلٍ معاكس فينام الشخص بشكلٍ كبير ولساعاتٍ طويلة.

• كما أنّ الشخص الذي يتعرض للتنمر غالباً ما يشعر بالصداع إلى جانب الشعور بالألم، ويحدث ذلكَ عادةً بعدَما يشعر بالخوف والذعر.

طرق التعامل مع الشخص المتنمر:

نحن نعلم أموراً عديدة عن المتنمرين، وهذا يجعلنا مستعدين للتعامل معهم، ويختلف هذا الأمر بين كون الشخص بالغ ويتعامل مع متنمر في العمل أو أماكن أخرى، أو طفل يتعامل مع طلاب متنمرين في المدرسة، ولذلك سنقوم بشرح الطرق المناسبة لكافة الفئات العمرية: • التعامل مع المتنمرين في العمل: ينتشر التنمر في أماكن العمل بعدة أشكال مختلفة، قد يكون المدير يحاول فرض السيطرة على العاملين أو الموظفين بطريقة سيئة، أو هناكَ زميل يحاول أن يتنمر على زميلٍ آخر ويهين كرامته بغرض الحصول على أفضلية في العمل، أو زميلة تشعرُ بالغيرة من نجاح زميلتها وتفوقها في مجالها المهني، لذا تريد الانتقام بإغاظتها، في كل الأحوال يجب على الشخص الذي يتعرض لإحدى أشكال التنمر أن يتيقن من قوة شخصيته ونجاحه بالإضافة لذلك يجب تجاهل كلام المتنمر وعدم التأثر به أو إظهار أي اهتمام، ويفضل ترك المكان بهدوء، وبذلك تكون رسالةً موجهةً له بأنه لا يثير أي اهتمام، ومن جهةٍ أخرى يجب تعزيز الثقة بالنفس ويمكن ذلك عن طريق ارتداء الملابس الراقية والاعتناء بالمظهر الخارجي فهو مهم إلى جانب تعزيز المواهب والقدرات العقلية وفن التعبير عن النفس. • التعامل مع المتنمرين في المدارس: من مسؤولية الآباء أن يهتموا جيداً بظاهرة التنمر التي ربما توجد في مدرسة الأولاد، فالآثار التي تنتج عن التعرض للتنمر كارثية وجسيمة، لذا يأتي دور الأب في ملاحظة الضيق المتزايد على طفله من المدرسة، ويجب عليه الاستمرار في التحقيق لاكتشاف الحقيقة، ومن ثمّ عليه تعليم الطفل التعامل مع المتنمرين ببعض الخطوات، وأولها تشجيعه بشكلٍ كبير على التحدث عنّ كل الأمور التي تضايقه بالإضافة لاطمئنان الطفل بأنه سيقف بجانبه، كما من الضروري مراعاة جميع احتياجات الطفل والتأكد من اكتفائه منها، ومن ناحيةٍ أخرى على جميع الآباء متابعة الاجتماعات الخاصة بأولياء الأمور لفهم سياسة المدرسة وكيفية تعاملهم مع الأطفال، ومن الأمور الهامة أيضاً تشجيع الطفل على المشاركة في الفعاليات وتكوين الصداقات الجديدة وبذلك يصبح قوي الشخصية ويوفر الحماية له من خلال قوة المجموعة. إنّ التعامل مع الشخص المتنمر ليس أمراً سهلاً، فهو يحتاج إلى جدية كبيرة وحذرٍ دائم وذلك لتسلم من خطره، جسدياً ونفسياً، لذا يجب التذكر أنّ مصير المتنمر ومن يتبعه هو عالم الجريمة والانحراف الأخلاقي، فلذلك يجب عدم محاولة الاقتراب منه أو مُجاراته.

تعرف على أهم أسباب التنمر 

Comments