سور الصين العظيم

نانرج - سياحة وسفر

يعد سور الصين العظيم، الذي يمتد لمسافة 21 مليون و19618 متر ، واحداً من أشهر إبداعات البشر في العالم.

وقد اختير في عام 2007 كإحدى عجائب الدنيا السبع الجديدة، جنباً إلى جنب مع تاج محل ومدرج الكولوسيوم في روما. تم بناء أولى الأجزاء من السور أثناء عهد حكام تركيو صبحيو تشانغو، كان البناء الجديد يسمح لهم بحماية مملكتهم من هجمات الشعوب الشمالية (المغول و الترك)، وقد قام أحد حكام أسرة تشين، وهو تشين شي هوانغ ببناء أغلب أجزاء السور، وقد كان هو أيضاً يخشى الحملات التي كانت تشن من قبل قبائل بدوية من الشعوب الشمالية. _114003741_whatsubject مواصفات ومعالم السور: • يحتوي السور على عدد كبير من أبراج الحراسة، حيث يتواجد واحد منها في كل 200 م من طوله، وساعد الطوب المغلف للسور في المناطق الشرقية من البلاد في المحافظة على السور ومنع انهياره، في حين اختفت الكثير من آثاره في المناطق الجنوبيّة، ويتميّز بنيان السور في المناطق الصحراوية بتكوّنه من الأحجار والصفصاف، أمّا الجزء الواقع في المناطق الشمالية الغربية فيتكوّن من الطوب والتراب المضغوط. • ويحتوي السور على عدد من الثكنات العسكرية وأبراج المراقبة وأخرى للتنبيه بهجوم الأعداء وممرّات سرية بالإضافة إلى عدد من المنشآت الهجومية في حال التعرّض لخطر خارجي، كما يحتوي على غرف لحفظ الطعام والمؤن الخاصّة بالجنود، وممر مائي لجمع مياه الأمطار خلاله وإخراجها تلقائياً خارج السور، منعاً لإحداث أي ضرر في بنيانه بسبب غمره بمياه الأمطار. china-great-wall-stealing-theft-bricks-unesco-heritage_569998 منذ أن فتحت الصين حدودها للسياحة في أواخر 1980، أصبح هناك أكثر من مليون شخص يقومون بزيارة سور الصين العظيم في كل عام، لذا لم يعد السور مجرّد رمزٍ قومي للصين عُرِفَت فيه في العالم الغربي، ورمز مادّي ومعنوي لمدى قوة الصّين ومتانة دفاعها، بل أصبح اليوم أيضاً يحمل السور أهميّةً معماريّةً كأبرز تحفة معماريّة في التاريخ؛ حيث يتميّز هذ السور بكونه الصرح الوحيد الذي بناه الإنسان، ويمكن رؤيته من الفضاء.

Comments