جبل الأربعين

 أسطورة جبل الأربعين في دمشق 

  • يقع جبل الأربعين في محافظة دمشق ويطل عليها من الزاوية الشرقية الجنوبية . هو اعلى قمة لجبل قاسيون .
  • تتعدد حوله القصص المثيولوجية فهناك العديد من الروايات حول تسميته وحول المغارة التي توجد فيه (مغارة الدم ).
  • سمي جبل الأربعين بسبب الاعتقاد أنه هناك ٤٠ ولياً صالحاً من أولياء الله (بَدَل ) موجودون في دمشق يحمونها ويباركونها، وكل ما مات وَلي وُلِدَ آخر . 
  • بني جامعٌ في رأس الجبل عند المغارة فيه أربعون محراباً صغيراً ومنبراً صغيراً ومتواضعاً . ويدل حرم الجامع الصغير على الأربعين بدلاً في الشام .

جبل الأربعين

 

 

 مغارة الدم في جبل الأربعين في دمشق

  • (مغارة الدم) اسمها يوحي بالغموض والدموية؛ هناك حيث تتعدد الروايات حولها .
  • يُقال أن أولَ جريمةٍ في التاريخ حصلت على متنِ قمة هذا الجبل. عندما اختلف قابيل وهابيل أيهم سيتزوج أخت قابيل التوأم؛ فطلب الله من كلاهما قرباناً ليتزوج صاحب القربان المتقبل من الأخت ، تُقُبِّل قربان هابيل على قمة جبل الأربعين، فشرع قابيل بقتل هابيل على متن الجبل أيضاً ، وعندما شهد الجبل ذنب القتل ومن هول الفعل شهق الجبل وفتح فمه ليبتلع القاتل قابيل غير أنه فرَّ بعيداً .. ، وما تزال المغارة إلى اليوم وشكلها يشبه تماماً الفم المفتوح بأسنانٍ وأضراسٍ ولسان، لذلك يكنى أيضا بجبل قابيل وهابيل.
  • أما سقف المغارة فمازال يبكي مصيبته في هابيل وما تزال دموعه غزيرة إلى يومنا هذا .

 مغارة الدم في جبل الأربعين

 

 

الوصول إلى جبل الأربعين في دمشق

  • الجدير بالذكر أن الوصول لرأس الجبل ليس أمرا سهلاً ولا يمكن عن طريق قيادة السيارة ، بل إن عدد درجات جبل الأربعين ٦٠٠ درجة على الأقل للوصول لقمة الجبل وزيارة مغارة الدم ومسجد الأربعين .
  • إذا زُرتَ دمشقَ وكنتَ من محبي المثيولوجيا والآثار الطبيعية فلا تتردد بزيارة هذا الجبل الساحر .

 

 

 

Comments