السياحة في سراييفو

نانرج - سياحة وسفر

سراييفو هي العاصمة وأكبر مدينة في البوسنة والهرسك، ويقدر عدد سكانها بثلاثمئة تسع وستون ألفاً، تقع في وادي سراييفو أكبر منطقة في البوسنة، وتحاط من قبل جبال الألب الدينارية وتقع على طول نهر ميلجاكا في قلب جنوب شرق أوروبا و البلقان.

image-4 • سراييفو هو المركز الرائد السياسي والاجتماعي والثقافي للبوسنة والهرسك، وتعد مركزا بارزا للثقافة في البلقان، مع التأثير على مستوى المنطقة في الترفيه، ووسائل الإعلام، والأزياء، والفنون. المدينة تشتهر بتنوعها الثقافي والديني التقليدي، مع أتباع الإسلام، الأرثوذكسية، اليهودية و الكاثوليكية الذين تعايشوا هناك لقرون. نظراً لتاريخها الطويل والغني من التنوع الديني والثقافي، ويسمى سراييفو في بعض الأحيان "قدس أوروبا" أو "قدس البلقان". بعض المعالم السياحية في سراييفو: • حي بشارشيا في حي بشارشيا ستجد الأسواق الشعبية الدافئة التي تكتظ بالزوّار بصورة يومية، ستجد بداخل هذه الأسواق كل ما تتخيله وما لا تتخيله، فإذا كنت محباً للتسوق؛ فإن السياحة في سراييفو ستمنحك فرصة مميزة للتجول بين أسواقها الشعبية المميزة، والتسوق كما تشاء للحصول على أجود المنتجات، إلى جانب التسوق في حي بشارشيا؛ ستجد كذلك مجموعة من المطاعم والمقاهي، تلك التي تستقبل الزوّار على مدار 24 ساعة. tourism-in-sarajevo-3الجسر اللاتيني هنا ملتقى العشاق، ملتقى محبّي الهدوء والشجن، هنا الجسر اللاتيني العظيم، ذلك الجسر الذي شهد الكثير من الأحداث التاريخية المؤثرة، لكن على الرغم من الأحداث الدامية التي شهدها؛ إلا أنه ظل صامداً جميلاً ذو سحرٍ خاص على مر الزمن. 89426972 • المتحف الوطني للبوسنة والهرسك أحد أشهر الأماكن السياحية في سراييفو، هذا المتحف يضم مجموعة من الكنوز الثقافية والتاريخية، فكل متعطش للتعرف على المجتمع البوسني عن قرب سيجد ضالته بهذا المتحف العريق، الذي يضم أربع أجنحة تحتوي على آثار، ملابس وحلي تقليدية تعود لمئات السنين، كتب ومجلات وصحف بوسنية قديمة. 5cacd7b39eحديقة ربيع البوسنة ما يميز حديقة ربيع البوسنة كوْنها تقع في العاصمة سراييفو، لذا فهي ملاذ دائم لسيّاح المدينة وزوّارها من السكان المحليين، يمكنك الاستمتاع برياضة اليوجا في الحديقة، أو المشي والتقاط الصور أعلى الجسر الخشبي الذي يتوسطها، كذلك يمكنك تنظيم رحلة خلوية، وتناول وجبة الغداء بصحبة عائلتك في أحضان الطبيعة البوسنية الساحرة.

77-2

Comments