التهاب الكبد الوبائي B

نانرج - منوعات

يُعد الالتهاب الكبدي عدوى خطيرة تصيب الكبد ويسببها فيروس الالتهاب الكبدي بي (HBV). يمكن أن تصبح عدوى الالتهاب الكبدي بي مزمنة لدى بعض الأشخاص، الأمر الذي يعني أنها تستمر لأكثر من ستة أشهر. تؤدي الإصابة بالالتهاب الكبدي بي المزمن إلى زيادة خطر تطور المرض إلى فشل الكبد أو سرطان الكبد أو تليف الكبد – وهو عبارة عن حالة تسبب ندبات دائمة في الكبد. التهاب_الكبد_الوبائي_B الأعراض: تتراوح علامات وأعراض التهاب الكبد B من خفيفة إلى حادة. وعادةً ما تظهر في غضون شهر إلى أربعة أشهر تقريبًا عقب الإصابة بالعدوى. وتشمل الأعراض بعضا من العلامات المبينة أدناه، أو كلها: ( فقدان الشهية، الغثيان والقيء، الضعف العام والتعب، آلام في البطن وخاصةً في منطقة الكبد، بول غامق اللون، اصفرار في لون البشرة وفي بياض العينين (اليرَقان - Jaundice، آلام في المفاصل ). يسبب الالتهاب الكبدي الفيروسي "ب" أضراراً للكبد وينتقل إلى أشخاص آخرين، حتى لو لم تظهر أية علامات أو أعراض، البَتّة. لذلك، من المهم جداً الخضوع للفحوص اللازمة عند الشك بالإصابة بفيروس التهاب الكبد "ب"، أو في حال الانتماء إلى إحدى مجموعات الخطر. علاج التهاب الكبد ب: ليس هنالك علاج لالتهاب الكبد الفيروسي "ب"، لكن هنالك لقاحاً (تطعيماً ) يمكن أن يقي من الإصابة به. وعلى الأشخاص الذين قد أصيبوا بهذا الفيروس أن يتبعوا كل وسائل الحذر المطلوبة من أجل تجنب نقل العدوى إلى أشخاص آخرين. فالحصول على حقنة من الغلوبولين المناعي (Immunoglobulin) المضاد لفيروس التهاب الكبد "ب" في غضون 24 ساعة من التعرض للفيروس، من شأنه أن يمنع الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي "ب". غالبية الأشخاص الذين يصابون بعدوى فَيروسُ الْتِهابِ الكَبِد الوبائي ب وهم بالغون، يشفون منه بشكل كامل، حتى في الحالات التي تكون فيها العلامات والأعراض حادة وقوية. أما الأطفال والرضع، فعادة ما يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتلوث المزمن والدائم.

Comments