أسباب تأخر النطق عند الأطفال وعلاجه

نانرج - منوعات

نلاحظ في مراحل نمو الطفل التغيرات التي يمرّ بها ويتكوّن جسده من خلالها، حيث يستطيع في سن الثالثة وما بعدها النطق والمشي بخطوات جيدة، وليس من الطبيعي تأخر نطقه ما بعد هذه الفترة، وإن حصل ذلك فقد يعود إلى عدة أسباب وهي:

WhatsApp Image 2021-03-28 at 6.13.40 AM

  • عدم تحدث الوالدين مع الطفل: من الطبيعي أن يتأخر سن نطق الطفل إذا كانت الأجواء من حوله صامتة، ولا أحد يتحدث معه كثيراً.
  • وجود مشكلة في السمع: حاسة السمع هي العامل الأساسي والمحرّك لحاسة النطق، فقد يشير تأخر النطق لفترة طويلة إلى إصابة الطفل بمشكلة في السمع مثل التهاب الأذن الوسطى المتكرر.
  • تأخر التطور العقلي لدى الطفل: ويحدث هذا بسبب وجود مشكلة في النمو الطبيعي لعقل الطفل، وقد يتعلق الأمر بالعوامل الوراثية.
  • الإصابة ببعض الأمراض العضوية أو النفسية: حيث أن هناك أمراض يمكن أن تؤثر على مراحل نمو وتطور الطفل، مثل مرض التهاب السحايا، ضمور العضلات، وكذلك مرض التوحد.
  • اللسان المربوط: قد يولد الطفل وهو مصاب بهذا المرض، فيكون اللسان مربوط لأسفل من الأمام، عبر حزام نسيجي، وتتطلب هذه المشكلة إجراء عملية بسيط لجعل اللسان يتحرك بشكل طبيعي.
  • كما أن هناك مشكلات أخرى يمكن أن تصيب فم الطفل وتؤثر على النطق مثل الشفة المشقوقة.

IMG_20210328_155637

علاج مشكلة تأخر النطق عند الأطفال:

إذا كان تأخر النطق متعلق بالأسباب المرضية مثل التهاب السحايا وضمور العضلات وربط اللسان فيجب مراجعة الطبيب واستشارته لإيجاد الحل المناسب.

كما يمكن للآباء والأمهات أن يساعدوا أبنائهم في علاج المشكلة من خلال بعض الطرق، مثل:

  • التحدث مع الطفل بشكل دائم: فهذا يساعد في تعزيز حاسة السمع والنطق لديه بصورة أفضل ويساعده على الكلام في وقت مبكر.

IMG_20210328_155624

  • التعلم باللعب: وهي طريقة مثالية لمساعدة الطفل في النطق، فنعلمه الكثير من الأمور من خلال بعض الألعاب التي تحتاج إلى ردود أفعال بالكلام أو التصرفات.
  • إبداء السعادة عندما يتحدث الطفل: فعندما يجد الطفل رد فعل إيجابي عندما يبدأ في النطق، فسوف يساعد نفسه في قول مزيد من الكلمات.
  • اختلاط الطفل بغيره من الأطفال: حيث أن عزل الطفل من أبرز أسباب تأخر النطق، فيجب أن يتعامل مع غيره من الأطفال سواء في محيط الأسرة أو خارجها.
  • أخذ الطفل في رحلات خارجية: فوجوده وسط مجتمعات محيطة وأجواء مختلفة يشجعه على التعلم والتواصل مع الاخرين، وخلال هذه الرحلات يجب أن تتحدث مع الطفل وتشرح له ما هذا المكان ومميزاته وكافة الأمور حوله.
  • استخدام لغة الجسد أثناء التعامل مع الطفل.