"لماذا تكون النساء أكثر عرضة لمرض"هشاشة العظام

هشاشة العظام هي مرض يصيب العظام المنخورة، وهذا المرض يجعل المصابة به تتعرض للكسور بشكل دائم في عظام الحوض، أو عظام مفصل اليد، أو الفخذين، أو العمود الفقري، ويصيب المرأة حتى من أقل الأعمال التي تحتاج إلى ضغط أو جهد، وهذا المرض ينتج عن تدني مستوى الفسفور والكالسيوم والمعادن المكونة للعظام في جسم الإنسان، وهناك عدد من العلامات التي تدل على الإصابة بهذا المرض.

أعراض الإصابة بهشاشة العظام:

  • تعرضها لكسر في عظام الحوض، وسائر عظام الجسم بشكل متكرر في السنة.
  • انهدام في فقرات العمود الفقري لديها بسبب سقوطها، أو قيامها بجهد مفاجئ، أو تعرضها لصدمة خفيفة.
  • وقوفها بظهر منحنٍ بشكل كبير.
  • معاناتها من ألم شديد في الظهر.
  • عجزها نتيجة الألم الشديد الناتج عن تعرضها للكسور.
  • تعرضها لكسور في الجسم نتيجة العطاس أو السعال.
  • فقدانها للوزن بشكل كبير ودون وجود سبب واضح.

عوامل مساعدة لهشاشة العظام:

  • التدخين يرفع من نسبة إصابتها بهشاشة العظام.
  • المرأة المدمنة ومتعاطية الكحول معرضة بشكل كبير للإصابة بهشاشة العظام.
  • تقاعسها عن ممارسة التمارين الرياضية، والقيام بالحركات يرفع من إصابتها بهشاشة العظام.
  • تعاطيها بعض أنواع العقاقير الطبية، مثل العقاقير المضادة للحموضة، والستيروئيدات، والأدوية المنشطة للغدة الدرقية.
  • دخولها سن اليأس بشكل مبكر، أو تعرضها لعملية جراحية لاستئصال المبيضين.
  • حمل جينات وراثية مسببة لهذا المرض.
  • اتباعها نظام غذائي سيء يحتوي كميات ضئيلة من فيتامين د، والكالسيوم.

تشخيص وعلاج هشاشة العظام:

يكون التشخيص من خلال إخضاع المريضة إلى عدة فحوص منها:

  • فحوص بالأشعة السينية من خلال جهاز يسمى الدسكا، وهذا الفحص يعد من أدق الفحوص كما أنه من الفحوص الآمنة، وعادةً لا يسبب أي نوع من أنواع الآلام للمريضة.
  • الفحوص باستخدام الموجات الفوق صوتية.
  • الفحوصات المخبرية للدم وغيرها.

ويكون العلاج باتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم ضروري جداً لبناء العظام، ويساعد في الحفاظ على الكثافة المعدنية للعظم، ومع توافر الكمية المناسبة من فيتامين «د» يمكن تحقيق مستويات كالسيوم ربما تصل الى حوالي 800 ملغ في اليوم، من خلال اتباع نظام غذائي صحي يضمن استهلاكاً يومياً للأغذية الغنية بالكالسيوم.

Comments